10 يونيو 2016

نُشرت بواسطة في اخترت لكم هذا الكتاب, الكويت قبل النفط, لمحات من تاريخ شبه الجزيرة العربية

موسوعة / الجزيرة العربية في الوثائق البريطانية

image
‏الجزيرة العربية في الوثائق البريطانية / موسوعة تاريخية مميزة من ٧ اجزاء للمؤرخ والاديب العراقي نجدة فتحي صفوة ( ١٩٢٨-٢٠١٣ ) ومن اصدار دار الساقي ، تشمل الاف الوثائق البريطانية عن الخليج العربي والجزيرة والدول العربية وقد قام المؤلف وهو شخصية عراقية دبلوماسية مخضرمة بترجمتها مع فريق عمل موسع ، في الجزء الاول منها توجد عدة وثائق تخص الكويت والشيخ مبارك الكبير في اواخر مراحل حكمه … المؤلف له كتب اخرى كما انه كان كاتباً يوميا في جريدة الشرق الاوسط .. عمل سفيرا للعراق في منتصف القرن الماضي لكنه استقال .. ترك العراق بداية حكم صدام حسين واستقر في لندن .. تباع الموسوعة في بعض المكتبات الخليجية وقد وجدتها في دبي باحدى مكتبات دبي مول .

إقرأ المزيد
8 يونيو 2016

نُشرت بواسطة في اخترت لكم هذا الكتاب, الكويت قبل النفط, لمحات من تاريخ شبه الجزيرة العربية

كتابي الجديد ( اخبار نادرة من تاريخ الكويت وعهد مبارك الكبير في جريدة صدى بابل البغدادية ١٩٠٩ )

img_7793-4

بفضل الله تعالى وتيسيره صدر بحثي الجديد بعنوان ( أخبار نادرة من تاريخ الكويت وعهد مبارك الكبيرفي جريدة صدى بابل البغدادية ١٩٠٩-١٩١٤ ) نشر مركز المخطوطات والتراث والوثائق وموضوع الكتاب مختص بنشر مقالات صحفية نادرة كتبت عن الكويت وعهد الشيخ مبارك الكبير في جريدة صدى بابل البغدادية وهي اقدم صحف العراق بعهد الدولة العثمانية حيث صدرت سنة ١٩٠٩  ، والكتاب متوفر للباحثين والمهتمين في مركز المخطوطات بالجابرية حيث ان ريعه بالكامل لدعم اعمال ونشاط المركز الوقفي .. حجم الكتاب متوسط وباجمالي ١٥٠ صفحة حيث اتخذت نهجا متمثلا بنشر صورة الخبر الصحفي المنشور في جريدة صدى بابل ثم اعدت نسخه للقراء دون اي تعديل على النصوص ثم اضفت تعليقات في الحواشي على الاخبار الواردة حيثما تيسر .. ولله الحمد من قبل وبعد

ملاحظة لطلب الكتاب الاتصال على موقع ايزي ديلفيري 50570030

او مركز المخطوطات والتراث والوثائق

25320900

تقرير جريدة القبس عن الكتاب

إقرأ المزيد
8 يونيو 2014

نُشرت بواسطة في اخترت لكم هذا الكتاب, الغزو العراقي لدولة الكويت 1990, الكويت قبل النفط

الكويت في مجلة العراق ١٩٢٠

بحمدالله تعالى وفضله ان وفقني لاصدار أول بحث تاريخي لي في كتابي المعنون ( الكويت في مجلة العراق ١٩٢٠ ) وقد قامت جريدة القبس مشكورة بنشر تعريف عن الكتاب اعيد نشره لكم حيث أنه نشر في القبس  بتاريخ 2014/05/12

 

image

إن المحققين والباحثين بمختلف أشكالهم وأنماط سعيهم يستحقون كل الشكر والثناء منا، لأنهم هم من يعبدون الطريق، ويسهلون لمن بعدهم فيما لم يطرق، أو تفتح مغالقه. فلولاهم بعد تسهيل رب العباد، ما تواصل علم مع آخر أو عالم مع متعلم. بهذه الكلمات يقدم د.محمد بن إبراهيم الشيباني رئيس مركز المخطوطات والتراث والوثائق لكتاب «الكويت في مجلة العراق» لوليد عبدالله الغانم.

جمع الكتاب الأعداد من عام (1338-1340هـ/ 1920-1921م) وقد استخرجها وحققها وقدم لها وليد الغانم بقوله «لا يزال تاريخ الكويت الحبيبة قبل الاستقلال يشدني إلى قراءته والبحث فيه واكتشاف أسراره وتتبعها في المواقع المختلفة من كتب ومجلات ومخطوطات ومواقع الكترونية».

 

قصة الكتاب

ويحكي الغانم في مقدمته عن قصة عثوره على أعداد مجلة العراق «اطلعت في الموقع الالكتروني (المكتبة الرقمية العالمية) وهو موقع عالمي معني بنشر الكتب والوثائق والمنشورات التاريخية حول العالم، ويشترك في إدارته منظمة اليونسكو، وفريق من مكتبة الكونغرس في الولايات المتحدة، مع اسهامات من مؤسسات شريكة في دول كثيرة وعدد من الشركات والمؤسسات الخاصة، اطلعت فيه على وثائق عدة وخرائط تتعلق بدولة الكويت في خلال القرون الماضية، وكان ضمن ما اطلعت عليه في هذا الموقع المميز جريدة العراق الصادرة في العشرينات من القرن الماضي».

أخبار هذه الجريدة كما يذكر الغانم كانت تتضمن مواضيع تتعلق بالكويت من أخبار وحوادث ومقالات كتبها كويتيون وعراقيون وغيرهم.

عثر الغانم على 500 عدد من الجريدة جمع منها كل ما تعلق بالكويت، من أجل إصداره في كتاب خاص لتعم الفائدة.

 

مقالات كويتية

من المقالات التي عثر عليها الغانم مقالات كتبها المؤرخ الكويتي عبدالعزيز الرشيد، كما وجد الغانم تعليقاً للأديب هاشم الرفاعي ونعياً لوفاة الشاب الكويتي الأديب عبدالعزيز الطبطبائي.

ما يستخلصه الغانم من المقالات والأخبار المنشورة في جريدة العراق هو ما تؤكده من حقيقة تاريخية لا لبس فيها، كما يقول، وهي استقلال إمارة الكويت سياسيا ودوليا وتاريخيا عن العراق «حيث تبين الحوادث المتتالية في مقالاتها السيادة الكويتية الكاملة على أطرافها».

جانب آخر تكشف عنه أعداد الجريدة بحسب ما يقول الغانم هو احتواؤها على بعض ما يكشف نظرة المثقفين العراقيين إلى الكويت آنذاك كإمارة مجاورة ومستقلة ولها مستقبل واعد.

كما تشير أعداد «العراق» إلى الدور العلمي لبعض الشخصيات الكويتية.

 

خطة الإصدار

يقول الغانم «أعدت طبع المقالات دون تدخل في أي جزء مع صعوبة واجهتها في بعض الأعداد لعدم وضوحها أحيانا، ثم وضعت المقالات كما هي مصورة في الموقع المذكور، كما أعددت فهرسا لأسماء الشخصيات والمناطق الواردة في هذه المقالات». على صفحات الكتاب صور من أعداد الجريدة ورقم العدد ثم الخبر أو المادة المستقاة منه. مدعومة ببعض الصور الفوتوغرافية.

 

تاريخ الجريدة

يذكر أن «العراق» كانت جريدة يومية تركز على السياسة والأدب والاقتصاد ظَهرتْ لأول مرة في بغداد في الأول من يونيو عام 1920.

انتهجت الجريدة، بحسب توصيف المكتبة الرقمية العالمية، خطاً تحريرياً مستقلاً منذ أعدادها الأولى وكان يملكها رزوق داوود غنَّام. سجلت الجريدة طوال فترة وجودها تاريخ العراق السياسي والاجتماعي والاقتصادي، وكانت تعتبر المصدر الأول والأخير للأخبار المتعلقة بالقضايا والشؤون الوطنية.

إقرأ المزيد
11 أبريل 2013

نُشرت بواسطة في اخترت لكم هذا الكتاب

تاريخ حراسة البلدية والشرطة ، كتاب جديد يوثق تاريخ اعمال الامن في الكويت للباحث عبدالله بن ناصر

image

كتاب رائع وجديد يضاف للمكتبة التاريخية الكويتية من اعداد الباحث عبدالله محمد بن ناصر تضمن الكتاب معلومات جديدة وصور تنشر لاول مرة عن اوائل الضباط والشرطة في الكويت ومراحل تطور اعمال الحراسة من عهد الشيخ سالم المبارك الصباح وحتى العهد الجديد بعد الاستقلال ..الكتاب تميز بالمقابلات الخاصة مع الضباط المصريين الذين ساهموا في تأسيس شرطة الكويت في الخمسينات .. وسانشر باذن الله مقتطفات من هذا الكتاب لاحقا في مدونتي .. وهذا تعريف جميل بالكتاب من موقع تاريخ الكويت تاريخ حراسة البلدية والامن

إقرأ المزيد
9 أبريل 2013

نُشرت بواسطة في اخترت لكم هذا الكتاب, لمحات من تاريخ شبه الجزيرة العربية

مذكرات غلوب باشا «حرب في الصحراء» عن حقبة العشرينات بالقرن الماضي في الجزيرة العربية ترجمة الباحث الكويتي عطية الظفيري

حرب في الصحراء مذكرات غلوب باشا

غلوب باشا ولقبه أبو حنيك 1897/1986 ضابط بريطاني عرف بقيادته الجيش العربي الأردني بين العامين 1939/1956 .خدم غلوب باشا في فرنسا أثناء الحرب العالمية الأولى ثم تم نقله إلى العراق عام 1920 حيث كان العراق تحت الانتداب البريطاني في ذلك الوقت. في العراق عمل على بناء علاقات مع القبائل حتى حدود سيطرة بني سعود ولعب دورا مهما في شكل العلاقات البريطانية – العربية في تلك المنطقة وبعد اعفائه من عمله فى الاردن مضى غلوب بقية حياته في كتابة الكتب والمقالات، والتي كانت بمعظمها حول الشرق الأوسط وتجربته مع العرب. توفي كلوب باشا في إنجلترا في ١٧ آذار عام ١٩٨٦. توفيت زوجته عام 2005, اما ابنه جودفري فقد تحول إلى الاسلام وغير اسمه إلى فارس ( وعاش في الكويت من سنة 1994وعمل في وكالة كونا ) و توفي عام 2004 في حادث دهس بالكويت وابنته ناومي توفيت عام  2010 ( ويكيبيديا ) .

في كتابه هذا حرب الصحراء الذى ترجمه الباحث الكويتي عطية الظفيري يتحدث غلوب باشا عن فترة العشرينات من القرن الماضى واهم الاحداث التى شاهدها وعاينها وشارك بها بشكل مباشر في الجزيرة العربية خاصة فترة الخلاف بين حركة الاخوان بقيادة فيصل الدويش وعبدالعزيز ال سعود حاكم نجد حتى القضاء نهائيا على حركة  الاخوان بعد ان حاصرتهم القوات البريطانية فى شمال الكويت وتسليم قياداتها الى عبدالعزيز ال سعود نهاية العشرينات  ..

غلوب باشا لقبه ابو حنيك وأطلق عليه البدو  هذا اللقب «أبو حنيك» بسبب إصابته بشظية ألمانية في الحرب العالمية الأولى فحطمت فكه السفلي، وخلفت تشويها في فكه، فأطلق عليه هذا اللقب الذي كان محبباً لديه ولدى البدو ( الباحث عطية الظفيري ) .

وهذا تعريف موسع عن هذا الكتاب والمؤلف ودور المترجم  نشر في جريدة القبس  http://www.alqabas.com.kw/node/754944

إقرأ المزيد