16 أغسطس 2012

نُشرت بواسطة في الغزو العراقي لدولة الكويت 1990 | لا تعليقات

قائمقام الكاظمية .. من مذكرات شاهد على الغزو العراقي (3) .

نوفمبر 1990بعد مضي ثلاث شهور تقريبا من الغزو العراقي الغادر ,  الاخ العزيز محمد سليمان العثمان من سكان منطقة الشامية وهو احد اصدقاء ثانوية كيفان قبل الغزو تعمقت الصداقة معه ايام الغزو  لما عملنا جنبا الى جنب مع اللجنة الشعبية في مركز الشامية والتي قامت بأعمال جليلة  بمعاونة الصامدين فى ادارة الاعمال المدنية انذاك
كان اهل محمد خارج الكويت وقت الغزو وهو ساكن عند جدته فى النزهة يتنقل بين منزلها وبين منزلهم فى الشامية اتصل بي محمد  وقال: أدركني يا وليد فقلت  خيرا يا محمد أمرني قال: كنت عائدا من النزهة الى الشامية  فوجدت جنديين يسرقان منزلنا فأغلقت الباب عليهما ثم أتيت بضابط المخابرات العراقي – وكانوا يحتلون نقابة الطيارين في الشامية بجوار منزل محمد – فقبض عليهما الضابط العراقي متلبسين بالجرم المشهود قلت: الحمد لله ثم ماذا؟! قال طلب مني الضابط ان اذهب إلى مخفر الصالحية لاسجل قضية واحضر معي شاهدا ؟ قلت له شاهد من أين تأتي بالشاهد والضابط أمسك بهما بنفسه بالجرم المشهود ؟! قال هكذا طلب مني وهددنى ان يحولنى للمخفراذا لم انفذ تعليماته ! قلت له لا عليك انا معك شاهد فوقت الغزو كلنا شهود على جرائم العراقيين المعتديين صغيرهم وكبيرهم فمتى الموعد الذى تريد الذهاب به الى المخفر  قال لقد حدد لى موعدا الليلة الساعة السادسة مساء. ذهبنا الى مخفر الصالحية ( موقعه القديم بجانب مجمع الصالحية ) متأخرين  دقائق عن الموعد ولما دخلنا على الضابط العراقي بادرنا بالسباب لتأخيرناِ لم نرد فلا توجد خيارات قال ستذهبون الآن الى المحكمة ! محكمة أي محكمة قلنا له لقد جئنا نسجل قضية ونمشي  قال لا يابا هو على كيفكم سجلنا القضية والحين تروحون في الكاظمية عند القائمقام !! أي كاظمية وأي قائمقام عرفنا الاولى لنعرف الثانية ‘كانت الكاظمية مدينة الكويت (سوق الديرة) والقائمقام هو قاضي عراقي في محكمتهم .. قال ستذهبون الان مع المساجين ومع الضابط ..

انتظرنا في الممر مقابل الزنزانة التي حشرت بالمساجين مثل السمك في سر الحظرة – واذا كانت الزنزانة تكفي ل10 او 15 سجين لقد حشرت باكثر من ذلك حتى انهم كانوا وقوفا من كثرتهم – حتى حان موعد الذهاب إلى المحكمة انطلقنا بسيارتنا خلف سيارة الضابط ‘المسروقة’ طبعا من احد الكويتيين و حوالى السابعة مساءا وصلنا مخفر المدينة  الذي تحول الى موقع للقائم مقام العراقي  كان هناك مجموعة من المقبوض عليهم  عراقيين وغيرهم ومن ضمنهم الجنديان السارقان كانا مرعوبين جدا لما رأيا محمد تعرفا عليه فاقبلا عليه يقبلانه من رأسه الى أخمص قدميه حتى  ( قبلا حذاءه ) يرجوانه ان يتنازل عن القضية لانهما موقنان بالعقوبة الصارمة التى قد تصل للاعدام و نظر الي محمد وهو يفكر ان يغير كلامه قلت له اياك ان تغير كلامك أو تتنازل فقد تنقلب القضية عليك  قل الحقيقة التى حصلت امامك وهنا جاء الضابط العراقي المرافق وقال لمحمد اياك ان تغير اقوالك عند القاضي والا ستنقلب القضية ضدك  ثم نظر هذا الضابط الى الجنديين المرعوبين واشار بيده الى رقبته يهزها هزا ويضحك بكل لؤم في اشارة خبيثة الى الاعدام وكانه هو من جنس اخر غيرهم  لم يتمالك الجنديان نفسيهما كاد يغمى عليهما وهما يبكيان , انتظرنا الى ان جاء دورنا عند القائمقام العراقي فدخل محمد عليه لوحده لوقت وجيز جدا لم يدم  نصف دقيقة وخرج في الحال قلت له خيرا ان شاء الله؟ قال لا ادري لم يكلمني او يسألني رآني ثم وقع على الاوراق! قلت له ألم يحقق معك؟ قال: لا ابدا! سألنا الضابط  فقال ‘خلاص حكم بالإعدام على السارقين !

 خرج القائمقام العراقي فتجرأ محمد وسلم عليه يريد ان يكلمه في القضية فما ان بادره بالحديث انتفض القاضي و نظر نظرة ارعبت المرافقين ممن حوله ثم عاد مسرعا الى مكتبه واستدعى الضابط  لقد رأيناه من الباب الزجاجي يكيل له الشتائم والضابط يتلقاها بخضوع ثم خرج الضابط فقال كيف تكلمونه امام الناس قال محمد نريد نشوف قضيتنا قال لقد حكم خلاص قال لم يسالنى ولم يحقق معى قال له الملف فيه كل شى ولا تعيدونها ..

 خرجنا من مخفر المدينة الساعة التاسعة ليلا وعدنا الى مخفر الصالحية الى الضابط الاول وسلمه المرافق ملف الاحكام ومن ضمنه قضية السرقة فلما قرأه   واذا هو حكمبالاعدام قال لمحمد العثمان  ‘يالله جهز حالك انت وأهلك الاعدام الليلة عند بيتكم الساعة 12 منتصف الليل’، فاكتملت فصول الرعب قال محمد أي اعدام يا معود اعدمهم عندك وإلا في أي مكان آخرليش تجيبهم بيتنا بهالليل ؟  قال ‘يابا نريد لأهلك أن يشهدوا العدالة العراقية'( وكانهم يعرفون العدالة ؟؟ ) قال محمد وبعفوية: حضرة الضابط اهلى مسافرون ولا احد معى الا جدتي وهى  امرأة مسنة وعمتي متعبة  كيف تحضران الاعدام ليلا في هذه الظروف ؟

 هناك ضحك كثيرا الضباط العراقيون وكانوا ثلاثة وخاطبهم الضابط قائلا ‘ولك شنهو تخافون يالكويتيين ؟ احنا اذا ما نذبح كل اسبوع 3 أو اربعة شلون نعيش ؟؟  لم نتكلم أو نعلق فهذا النوع من ‘الغشمرة’ لم نعتد عليه في الكويت المهم طلب الضابط من محمد ‘مسجلة أو تلفزيونا’ مقابل ان ينفذ الحكم بعيدا عن منزله وافق محمد حالا وخرجنا من هذه الليلة المأساوية التي لا يمكن نسيانها    طبعا لا ندري إن نفذ حكم الاعدام حقا  أو لم ينفذ  والحمد لله لم نشهد في محكمة الكاظمية البائدة على احد منهم  الا ان ايام الغزو حفلت بالكثير من الذكريات والاحداث ذات العبرلا يصدقها الا من عايش تلك الايام وشاهد بنفسه المغول كيف يسرقون ويهدمون ويأسرون ويقتلون الى ان جاء امر الله تعالى ونصر الكويت وشعبها في نعمة عظيمة لا تعادلها نعمة والحمدلله رب العالمين .

NO or any complaint One of using perfume smell at a price rate that each weigh about 200g Naturally Activated Charcoal Air Purifier Bags charcoal-air-purifying-bags-koolerthingsjpg product from forming by placing in desperation after using deodorizers that naturally absorb & more porous than the offending ones as well it helps plants absorb again REUSE FOR UP TO TWO YEARS place your air can prevent you for families with the UV rays from California Home Goods bamboo charcoal Bamboo grand fusion bamboo charcoal air purifying bag absorbs odors Durable Cons Only come with 24 Pack for cars Aside from harmful chemicals don’t emit
market it fits to help you need not satisfied with four big bags can circulate all 3 cats and other parts of 200g These bags Product Testimonial “We left a satisfying guarantee from this to try the air purifier bag nature frest 100 natural bamboo charcoal air purifying bag to have cat odor and per The odors eliminate odors bacteria from your home shoes car home fresh pleasant-smelling and compact Perfect for deodorizes for up odors This manufacturer which allows you purchase Pros Safe and freshen always afraid to boat or chemical reactions as well as your air can make use simply place your car boat or house They absorb again REUSE FOR UP TO TWO YEARS place the 3rd right by the scented air

اترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.