6 أبريل 2013

نُشرت بواسطة في الكويت قبل النفط, من رجالات الكويت | لا تعليقات

أخلاق واطباع اهل الكويت كما رواها عالمها المحب وابنها البار .. الشيخ يوسف بن عيسى القناعي رحمه الله ..

 

الشيخ يوسف بن عيسى القناعي رحمه الله    )، ان ذكرت الكويت الحديثة ذكر شيخها وعلمها البارز واديبها ومفكرها الشيخ يوسف بن عيسى القناعى ( 1879 – 5 يوليو 1973)،هو واحد من اولئلك الرجال النادرين فى تاريخ الوطن ..تجد له فى كل موقع طيب ذكر وفى احسن  منقبة خير اثر ..هو المعلم والمربي وهو السياسي الناصح وهو التاجر الكريم المعطاء.. وهو العالم المتبحر والمتنور .. .. كل ما قرات سيرته واعماله ونشاطاته فى الكويت شعرت بحجم قامة هذا الرجل الفذ بارك الله في اعماله وتقبل منه حسناته وعفا عنه .. للشيخ يوسف بن عيسى كتابا صغيرا فى تاريخ الكويت الفه لحاجة المدارس فى الثلاثينات ليكون عونا للمعلمين ومادة للطلبة لمعرفة وطنهم الغالى الكويت … توقفت مرات ومرات عما سجله الشيخ يوسف رحمه الله عن اوصاف واخلاق اهل الكويت وطبايعهم فماذا قال ؟

 {  لأهل الكويت مناقب يمتازون بها عن غيرهم، وإن كانت بلادهم لا تخلو من الطيبين رجال الفضل والإحسان إلا أن الكويتيين نسبة لحالتهم المالية وقلة عددهم يفوقون غيرهم في ذلك.

وإليك بعضاً من مناقبهم الجليلة:

(1) التآلف والتوادد فيما بينهم فكأنهم بيت واحد وإن اختلف الجنس والنسب.

(2) لا تجد التحاسد والتدابر والمشاغبات بينهم.

(3) لا يجري بينهم تقاتل ولا تضارب، وإذا جرى شيء من بعض السفهاء لم يرفع الأمر إلى الحاكم بل يتوسطه خيارهم ويزال الخلاف.

(4) مساعدات بعضهم لبعض متواصلة، للمنكوبين والمعوزين من الفقراء واليتامى والمساكين وأبناء السبيل وتجد المساعدات لهؤلاء البائسين لا تنقطع يومياً.

(5) إكرام الضيف، والأجنبي إذا نزل بساحتهم لا يعد إلا كواحد منهم.

(6) منازلهم في رمضان مفتوحة لإفطار الصائمين من الفقراء والمساكين، وتجد الفقير في رمضان كالشاة في أيام الربيع.

(7) لا تجد في الكويتي كبرياء ولا يحتقر الناس مهما كانت منزلته من الرفعة، وهذه الخصلة الشريفة تشمل الأمير والمأمور وأصحاب الوظائف الحكومية.

(8) جميع الأعمال الخيرية يعملونها بتكتم ولا يحبون أن يطلع عليها أحد ولا يتباهون ولا يتفاخرون بهذه الأعمال بل تنسى كأن لم تكن.

وبالختام أقول إن قول الشاعر:

وإن كانت النعما عليهم جزو بها       وإن أنعموا لا كدروها ولا كدوا

ينطبق عليهم تماماً. والله أسأل أن يتم عليهم نعمته ويوفقهم لرضائه }   انتهى كلامه الرائع .. ان ما هو واجب علينا ان نعيد هذة الاخلاق والاطباع الحسنة لمجتمعنا بتربية انفسنا وابنائها واهلينا عليها فالاخلاق تبنى دورا وتؤسس اوطانا .. فلننشر هذة الاوصاف الجميلة عن اهلنا السابقين ولنعلمها لابنائنا لتستمر مسيرة البر والخير فى هذا الوطن وابنائه  والله الموفق

اترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.