19 أبريل 2013

نُشرت بواسطة في الغزو العراقي لدولة الكويت 1990 | لا تعليقات

١٩٩٠ من وثائق الغزو العراقي مداهمة منازل في الفنطاس لثلاثة هم المترك والسبعان ( الشبعان ) وجاسم علي

أداء الاستخبارات العراقية في الغزو تطور بشكل شيطاني في شهر سبتمبر بعد استقرارهم في الكويت وقدوم القوات الغازية النظامية واجهزتها المتخصصة كالاستخبارات والقوات الخاصة والحرس الجمهوري واستيلائهم على المؤسسات الحكومية والأهلية والمدارس والنوادي فحولوها مستنقعات للتعذيب والأجرام وإوكار للجريمة المنظمة … وفي حين كانت المقاومة الكويتية تنتقم من الغزاة العراقيون في المناطق السكنية في الشهر الأول للغزو مستغلين ارتباكهم وجهلهم بشوارع المناطق وفرجانها إلا أن الشهر الثاني للغزو شهد انتقال أعمال المقاومة للأعمال النوعية في تجمعات العراقيين وبعيدا عن المناطق السكنية للابتعاد من الانتقام العشوائي الذي مارسه العراقيون ضد المواقع التي تجري فيها عمليات المقاومة الكويتية ….
في هذه الوثيقة العراقية الصادرة في منتصف شهر سبتمبر ١٩٩٠ من القوات الخاصة العراقية تذكر تقريرها عن مداهمات تمت لثلاث منازل كويتية في منطقة الفنطاس وردت لهم معلومات عن تخزين أسلحة فيها حيث اقتحمت القوات العراقية منازل كل من :
١- علي مبارك مترك
٢- جاسم علي جاسم
٣- فلاح حمود السبعان ( اخبرني بعض الاخوة ان الاسم الصحيح هو فلاح حمود الشبعان المطيري وليس السبعان كماورد في هذة الوثيقة وان صاحب المنزل توفي الى رحمة الله ) وعثرت فرقة التفتيش على ١٠ طلقات بندقية وجهاز لاسلكي ومشغلات ذهبية ولم يكتشفوا أسلحة كبيرة أو ذخيرة كثيرة كما كانوا يتوقعون وقد تم القبض حينها علي الثاني جاسم علي جاسم وللأسف لا تتوفر لدي حاليا معلومات عن الثلاثة الذين وردت أسماؤهم في الوثيقة .. ومن يملك معلومات يزودنا بها مشكورا …لقد عانى أهل الكويت في الغزو العراقي وواجهوا الاعتداء بصبر عظيم وتوكل على الله سبحانه وقدموا التضحيات الغالية حتى انعم الله علينا بالتحرير فالحمد لله من قبل ومن بعد .. والله الموفق

٢٠١٣٠٤٢٠-١٥١٥٣٣.jpg

اترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.