6 أكتوبر 2013

نُشرت بواسطة في الغزو العراقي لدولة الكويت 1990, عام

من وثايق الغزو العراقي حرق وهدم المنازل وتهجير الكويتيين

وهذة احد وثايق الجيش العراقي المحتل للكويت سنة ١٩٩٠ والصادرة من لواء القوات الخاصة بشكل سري في ٩/٩/١٩٩٠ وفيها توصيات هامة لكل القوات المعتدية داخل الكويت بعدة أمور اهمها :
١- السماح لمن يرغب بترك الكويت الى ( نجد والحجاز ) والعراق
٢- حرق وتدمير أي منزل يعثر على اسلحة بداخله
٣- أي منطقة يعثر فيها على قتلى يحرق ويهدم البلوك بكامله باستخدام قاذفات لهب ويسمح للنساء والاطفال بالمغادرة
وواضح ان العراق وفي خضم انشغاله بالحرب الاعلامية تمعن في تزوير الحقائق فهو لم يكتفي بسرقة واحتلال الكويت وانما الغى اسم المملكة العربية السعودية وسماها نجد والحجاز وكانه عاد بالتاريخ ستين عاما .. وقد شهد شهر سبتمبر اي ثاني شهر من الغزو قمة التعسف العراقي داخل الكويت وقمع المواطنين الصامدين واستخدام اساليب وحشية في ترويعهم بعد ان استقرت قوات الاحتلال في البلد وفرضت سيطرتها على المناطق الداخلية واحتلت المدارس والجامعة والمعاهد والمؤسسات الحكومية المختلفة واقامت نقاط التفتيش والسيطرات في كل المناطق والشوارع الرئيسية والداخلية .. وكانت المقاومة الكويتية العسكرية الداخلية بدأت في تنظيم صفوفها اكثر وتنويع عملياتها كما ان المقاومة المدنية شهدت وضوح الاعمال والتنسيق بين كافة قطاعات المرابطين بلجانهم المختلفة تحت قيادة موحدة ..والحمدلله رب العالمين

٢٠١٣١٠٠٦-١٨٢٦١٤.jpg

٢٠١٣١٠٠٦-١٨٢٦١٨.jpg

إقرأ المزيد
30 سبتمبر 2013

نُشرت بواسطة في الغزو العراقي لدولة الكويت 1990, عام

١٩٩٠ من وثايق الغزو العراقي للكويت عن البورصة

١٩٩٠ وفي الغزو العراقي الغادر للكويت الغالية سعى المحتل العراقي لدمج القطاعات الكويتية الاقتصادية قسرا في الانظمة العراقية العاملة وكان يهدف من وراء ذلك الى استكمال السرقة الكبرى للكويت ومحاولة تزوير الواقع امام العالم وطمس الحياة الكويتية بالكامل لكنه فشل فشلا ذريعا في كل مخططاته الاجرامية الهالكة .. في هذة الوثيقة الصادرة بتاريخ ٢٨-٨-١٩٩٠ تقرير اقتصادي مقدم من نائب رئيس الوزراء بعنوان دمج اقتصاديات الكويت بالاقتصاد العراقي ومخططهم للعبث بسعر صرف الدينار الكويتي وتشغيل المصارف والبنوك والبند الاخير الهزلي والمضحك استمرار تشغيل سوق الكويت للاوراق المالية البورصة والسماح لها بمزاولة انشطتها .. طبعا كل ذلك ليس الا دجل وتزوير وعبث لا طائل من ورائه سوى خداع الرأي العام العالمي بان الاوضاع داخل الكويت مستقرة والحياة طبيعية لن عجز النظام عن تسويق اكاذيبه الا على المخدوعين من العرب والاحزاب الاسلامية الضائعة وبعض الدول الحاقدة على الكويت .. والحمدلله الذي نصرنا على القوم الظالمين

٢٠١٣٠٩٣٠-١٨٤٦٢١.jpg

إقرأ المزيد
17 مايو 2013

نُشرت بواسطة في عام

١٩٠٨ شهادة رجا مبارك العازمي للتحقيق مع المندوب البريطاني بتبعية بوبيان للكويت

٢٠١٣٠٥١٧-٢٢٣٣٠٣.jpg

٢٠١٣٠٥١٧-٢٢٣٣١٨.jpg

٢٠١٣٠٥١٧-٢٢٣٣٣١.jpg

من انجازات عهد الشيخ مبارك الكبير حاكم الكويت السابع حفاظه واستبساله في الدفاع عن اراضي الكويت برها وبحرها ، ان الجهود الحثيثة والمتتالية التي كان تبذلها الكويت انذاك للحفاظ على حدودها امر يستحق الذكر ، والمناورات السياسية التي بذلها الشيخ مبارك مع بريطانيا والدولة العثمانية شي مثير للاعجاب ، احد هذة الاعمال الكبيرة التمسك بجزيرتي وربة وبوبيان ومنطقة الصبية تحت ملكية الكويت ، وبالرغم من عدم صلاحية الجزر للسكنى ولا للاستيطان وندرة التجمعات البشرية حولها الا ان الشيخ مبارك رفض التنازل عن شبر واحد منها وسعى بكل الوسائل لاستبقاءها ضمن الدولة ورفض المحاولات العثمانية المتكررة لضم تلك المنطقة لولاية البصرة وبغداد كما رفض الموافقة على مشروع قطار برلين والذي كان يفترض امتداده من قلب اوربا الى الخليج العربي مرورا بتركيا وبغداد لتكون محطته النهائية منطقة الصبية ..
من الوسائل التي تمسك بها الشيخ مبارك لاثبات ملكية الكويت للصبية وبوبيان الاستعانة بشهادات العوازم من قدامى سكان المنطقة والعاملين بها بالصيد من عقود مديدة بواسطة الحظور التي توارثوها جيلا بعد جيل ، وقد قبلت بريطانيا شهادة العوازم ووثقت بمصداقيتها واعتبرتها حجة للكويت في الابقاء على الصبية وبوبيان لها مقابل الادعاءات العثمانية ، وفي تلك السنة ١٩٠٨ كلفت بريطانيا مبعوثها المندوب السياسي في الكويت الميجور كنوكس القيام بمقابلة العوازم في منطقة الصبية ووربة وبوبيان والتحقيق معهم في سبب وجودهم في هذة المنطقة وادلة تملكهم لوثايق الحظور وصكوك الاراضي والجهة التي يتبعونها من حين تواجدهم في هذة البقعة ، واتفقت اجابات وشهادات كبار العوازم على ملكية الكويت للمنطقة وولائهم للشيخ مبارك واخوانه واباءه من قبل ، وكان ممن قابلهم المندوب البريطاني رجا بن مبارك العازمي وعمره حينها ٨٥ عاما وقال في شهادته انه ادرك جابر جد مبارك الكبير وهو جابر العيش والشاهد الثاني راشد بن سلمان العازمي وعمره ٧٠ عاما …
كتاب بيان الكويت للشيخ د سلطان محمد القاسمي ذكر محاضر التحقيق بالتفصيل وقد وضعت لكم صور التحقيق مع رجا العازمي رحمه الله ، ونشاهد الاسئلة البريطانية الدقيقة والاجابات المختصرة الحاسمة ، انها لحظات ومواقف مميزة في تاريخ الكويت تستحق ان تراجع وتدرس .. والله الموفق

إقرأ المزيد
15 مايو 2013

نُشرت بواسطة في عام, من رجالات الكويت

مقابلات تاريخية : الفارس الشجاع عبدالله بن فهيد المتلقم رحمه الله في حوار تلفزيوني قبل ٤٥ عام

للتاريخ رجال يحملونه في صدورهم وامناء ينقلونه بقلوبهم وشهداء شاركوا في صنع الاحداث وبنائها فهم جزء من التاريخ وليسوا مجرد ناقلين له ، في هذة المقابلة التلفزيونية الشهيرة حديث طويل ومنوع وشيق مع الفارس الشجاع عبدالله بن فهيد المتلقم رحمه الله اجراها معه قبل 45 عاما تقريبا مؤرخ الكويت الفاضل سيف مرزوق الشملان امده الله بالصحة والعافية .. مشاهدة ممتعة ..

مقابلة عبدالله بن فهيد المتلقم

إقرأ المزيد
10 مايو 2013

نُشرت بواسطة في الغزو العراقي لدولة الكويت 1990, عام

الجندي عباس .. مذكرات شاهد على الغزو العراقي ( ٦ ) .

عباس جندي عراقي من الامة العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة التي غزت الكويت سنة 1990 وقد التقيت به في شهر سبتمبر يفتش السيارات بجانب مسجد الصقر (الشامية) فاستطعت ‘تضبيطه’ بعلبتين من حليب كي دي دي، فبدأ يغض الطرف عني كلما مررت عليه…تطورت علاقتي بالجندي عباس بسبب احتياجه للحليب وقام يوصي الجنود بالتساهل معي اذا مررت عليهم، وساعدني مرة لما اخذ عسكري عراقي هويتي اثناء التفتيش عند الدائري الثاني مقابل ديوان الغانم الزايد وثانوية جمانة فسحب هويتي ونقلها الى ثانوية كيفان فأرجعها عباس لي بعد ساعتين من الانتظار الذي كنت اجهل سببه سوى التعنت والاستبداد العراقي ، وفي المقابل زدت له في العطية كيسا من خبز المطاحن كل مرة…
عباس من فئة الجيش الشعبي وهم اقل قوات العراق تنظيما وتجهيزا وكانوا مكلفين غالبا بمهمات أولية داخل الكويت اثناء الاحتلال مثل الوقوف عند سيطرات ونقاط التفتيش وحراسة مواقع الاحتلال من الخارج كالمدارس والمباني الحكومية والمنازل الي اقتحمها العراقيون واستحلوها ، وكنا كثيرا ما نرى افراد الجيش الشعبي في الجمعيات والاسواق يشترون الاغراض او يسرقونها لا فرق عندهم هم باختصار دورهم كالخدم للجيش العراقي النظامي الحرس الجمهوري ..
بعد فترة نقل عباس الى نقطة التفتيش الواقعة بين النزهة والضاحية والمنصورية عند الجسر وكان هذا طريقي اليومي بين منزلنا في الدعية وعمل اللجنة الشعبية في الشامية التي كانت تدير الاعمال المدنية في المنطقة فاستمررت في العطية له حتى قال لي مرة انه اخذ اجازة قصيرة و بصدد العودة للعراق بضعة ايام ويسألني ان كنت اريد شيئا من هناك.. اعتذرت منه، فانا اعلم ان العراق لايصدر عنه حينذاك الا جثث الموتى، وامام اصراره طلبت منه ‘بخصم وخريط’ فأما البخصم فالذي يغمس في الحليب كأنه حطبة صغيرة، واما الخريط فاصفراللون وملمسه كالرمل المجفف وطعمه غريب وانقطع بعد تجفيف الاهوار، سافر عباس وقد أوصى احد زملائه بمراعاتي في التفتيش مقابل استمراري في توزيع الحليب والغذاء عليهم ، ولما رجع اعتذر لي لعدم قدرته على احضار الصوغة لان خيشة الطحين بلغت في العراق 50 دينارا بسبب الحصار الاقتصادي المفروض عليهم ..
في احدى الليالي الباردة اوقفني عباس وهو يشتم الضباط العراقيين المناوبين عندهم لانه وزملاءه يقومون بحراستهم طوال الليل في حين انهم يقيمون تلك الاثناء احتفالا ماجنا على حد قوله بعيد ميلاد احد بنات صدام وبحضور ماجدات من مختلف الجنسيات وفي عز ايام الغزو فقلت في نفسي الحمدلله حيلهم بينهم دوم…
دامت العلاقة مع عباس طيلة أشهر الغزو، وكان يكثر علي من الطلبات فأعطيه تارة وامتنع اخرى، حتى جاءت تلك الليلة اواخر شهر ديسمبر ١٩٩٠التي طلب تزويده بملابس لاسرته في العراق وقام بسب النظام والرئيس العراقي فقلت في نفسي لقد دنا زوال عباس وربع عباس فقررت تحويل طريقي اليومي الى الدائري الثالث حتى لا التقي به مرة اخرى وهذا ما فعلت .. 
انعم الله على الكويت واهلها الطيبين فتحررت من يد الغزاة، ولا أدري هل قتل عباس ام انه فر بجلده؟، وتضامنا مع حكومتنا الموقرة التي تغافلت اجهزتها الرسمية عن ذكرى الغزو العراقي اللئيم قلت اذكر لكم قصة الجندي عباس بدلا من جرائم الغزاة في الكويت والذين طبقوا مبدأ ‘امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة.. عنوانها قتل العربي المسلم بيد اخيه العربي المسلم … وشكرا لشركة كي دي دي والمطاحن على دورهما الوطني الفعال اثاء الغزو البائد … والله الموفق.

إقرأ المزيد