10 أبريل 2013

نُشرت بواسطة في صور تاريخية, عام

مقهى الشميمري الشعبي .. شاهد على صمود الكويت في وجه الارهاب والاجرام

image

1985/7/11 وبينما اهل الكويت آمنين مطمئنين روعتهم انفجارات متتالية سالت بها الدماء وزهقت فيها الارواح واظلمت البلاد بهذة الافعال الفاجرة التي اغتالت الابرياء الامنين قام بها زمرة من الفجار الظالمين ممن تلطخت ايديهم بدماء المسالمين المسلمين من ابناء البلد وضيوفها … وقعت الانفجارات في المقاهي الشعبية واحدها المقهى المقابل للمستشفى الاميري ،ولم يهتم المجرمون للامهات والاطفال والاباء والعجائز رواد المقهى اذ كان همهم اثارة الرعب وبث الوهن في نفوس اهل الكويت حكاما ومحكومين .. لكن هيهات فقد ازداد تماسك اهل الكويت وتوحدت صفوفهم لقهر اولئك الخونة ومن ورائهم من دعاة الشر والافساد في الارض … وكان ممن توفي تلك الليلة سليمان الشميمري رحمه الله مدير المقهى الشعبي وسميت باسمه القهوة لتكون شاهدا على الافاعي التي لدغت الكويت وحاولت كسر عزيمة اهلها لكن الله سبحانه هو الحافظ لهذا البلد واهله بما يقومون به من فعل الخير وصناعة البر حول العالم .. فاللهم احفظ بلادنا وادم علينا فعل الخير واداء المعروف للعالمين وبارك لنا بديرتنا الغالية ،،،

إقرأ المزيد
7 أبريل 2013

نُشرت بواسطة في عام

1957 عبدالكريم الكندري أول حارس بلدية لحراسة الأسواق

image

1957 عينت بلدية الكويت نواطير لاعمال الامن وهم حراس الاسواق وكان عبدالكريم عبدالرحمن الكندري اول من تعين بهذة الوظيفة وعمره حينها 24 عاما ويحمل الهوية رقم 1 وبعد سنوات تمت ترقيته الى مراقب وكان يسمي وظيفة المراقب ( شاروخ ) .. وفي الستينيات الحقت اعمال الحراسة بالداخلية بعد ان وصل عدد الحراس 1850 حارس .. واول راتب تقاضاه كان 300 ربية شهريا وكان من المسؤولين عليهم الضباط يوسف الخرافي و دعيج العون ..احداث وقصص ومعلومات شيقة عن الحراسة في الكويت في كتاب تاريخ حراسة البلدية والشرطة للباحث المجتهد الاخ العزيز عبدالله محمد بن ناصر … وساكتب اكثر عن هذا الكتاب الممتع باذن الله ،،

إقرأ المزيد
6 أبريل 2013

نُشرت بواسطة في الكويت قبل النفط, عام, من رجالات الكويت

لقاء نادر للشيخ صباح بن دعيج رحمه الله المشهور بصباح السوق رئيس الحراسة في الكويت قبل 90 عام

مقابلة تلفزيونية نادرة اعدها مؤرخ الكويت العم سيف مرزوق الشملان مع الشيخ صباح بن دعيج المشهور بصباح السوق والذي تولي اعمال الامن والحراسة وتنظيمها في الكويت في حكم الشيخ سالم بن مبارك وحتى سنة 1939 حيث اعفاه المجلس التشريعي انذاك وكان للشيخ صباح السوق حضورا كبيرا وادارة قوية لاعماله واجري اللقاء سنة 1967 وكان عمر الشيخ 105 سنوات رحمه الله ويقول ان الشيخ يوسف بن عيسى اصغر منه … رحمهم الله         http://www.youtube.com/watch?v=M2DNyDLzL7s&feature=youtube_gdata_player

إقرأ المزيد
1 أبريل 2013

نُشرت بواسطة في عام

اهم احداث الاول من ابريل في تاريخ الكويت

وقعت في الاول من ابريل احداث تستحق الاشارة لها في تاريخ الكويت ، منها على سبيل المثال …
1-سنة 1879بدء تولي الهند مهام البريد في الكويت .
2-سنة 1921 إعلان مجلس الشورى الأول في تاريخ الكويت مكون من 12 عضو كلهم بالتعيين
3- سنة 1921 اضافة كلمة لا اله الا الله إلى علم الكويت الأحمر
4- سنة 1923 صدور طوابع هندية تحمل اسم الكويت بالفرنسية ورفضت من قبل بريطانيا فعدلت للاسم باللغة الانجليزية
5-سنة 1934 دخول اول تيار كهربائي للكويت من خلال شركة كهرباء الكويت
6- سنة 1939 تأسيس دائرة الايتام ورئيسها خالد اليوسف المطوع التى اصبحت بعد عقود الهيئة العامة لشؤون القصر
7- سنة 1961 بدء تداول الدينار كعملة كويتية وطنية … وهناك احداث اخرى ايضا اكتفي بهذا القدر .
تاريخ الكويت يوما بيوم -اعداد د. صالح العجيري وآخرين

إقرأ المزيد
17 مارس 2013

نُشرت بواسطة في عام

مناطق بر وبحر العدان فى الكويت

 

كلنا نعرف منطقة العدان الواقعة فى محافظة مبارك الكبير لكن قليل منا من يعلم ان اسم العدان معلم تاريخي في الخليج العربي كما انها منطقة ممتدة طول ساحل جنوب الكويت وان المناطق المشهورة فى تلك المساحة الواسعة انما هى اجزاء متفرقة من منطقة العدان الكبرى و ( العدان )   ذكرت في تاريخ العرب باشعارهم وقصصهم واحداثهم واشهرها ما قاله الفرزدق ( وليست من اللائي العدان مقيضها .. يرحن خفافا في الملاء المعضد  ) كما وردت فى اشعار اخرى مثل شعر لبيد ( ولقد يعلم صحبي كلهم .. بعدان السيف صبر ونقل ) واما ياقوت الحموي فقال في معجم البلدان ( عدان : موضع في ديار بني تميم بسيف كاظمة .. ) .. والعدان تطلق ايضا على ساحل الخليج الممتد من شمال الكويت وحتى القطيف لكننا سنكتب فقط عن عدان الكويت والعدان يطلق على البحر وعلى البر المقابل له ايضا وفي العدان البري مناطق متعددة مثل منيفة – المزارع – مشاش حبينان – وارة – ام صعفق – وروار – عريفجان –  الطويل – برقان – مبغر – الوفرة – القطقطي – الصبيحية – جعيدان ) واما العدان البحري وهي القرى والمدن الممتدة على ساحل العدان فهي ( الرأس – البدع – النجفة – المسيلة – ابو فطيرة – الفنيطيس – ابو الحصانى – العقيلة – الفنطاس – المهبولة – ابو حليفة – المنقف – الفحيحيل – الشعيبة – مينا عبدالله – ام الهيمان – ام قصبة – الضباعية – الجليعة – بنيدر – الزور – دوحة الزرق – الخيران – حد الحمارة – النويصيب ) ..

جميل ان نتمسك باسماء المناطق التاريخية كما هى دون تعديل او تحريف فهذة الاسماء كانت ولا زالت جزء من تاريخ الوطن .. والله الموفق

 ____

المرجع – العدان بين شاطئ الكويت وصحرائها .

د. يعقوب الغنيم – مركز البحوث والدراسات

إقرأ المزيد
14 أكتوبر 2012

نُشرت بواسطة في الكويت قبل النفط, عام

1863 ذبحة عنبر فداء لاهل الكويت …

1863 ذبحة عنبر فداء لاهل الكويت

عنبر هو احد عبيد الشيخ صباح الثاني (1859- 1866  ) والد مبارك ومحمد وجراح  وكان عنبر محل ثقة عنده وجعله مأمورا على الرسوم والجمرك على القوافل المسافرة وفي احد الايام كانت احد القوافل تستعد للسفر الى نجد ومعها اموال كثيرة للكويتيين ولكن لم يولها عنبر اهتمامه فتاخرت عن موعدها فذهب له الناس والحوا عليه ليباشرها ويستوفيها رسومها لتتم سفرها الا انه تمادى واعرض عنهم ..

انطلق الناس الى احد وجهاء الكويت وكبار تجارها انذاك وهوالوجيه عبدالله العنجري فطلبوا منه التدخل عند المأمورعنبر فذهب اليه وحاوره فاختلفا ووصل الامر الى التساب والشتيمة بينهما فغضب عنبر مما سمعه من الكلام فقرر الانتقام من عبدالله العنجري  ..

بعدها بفترة قصيرة تواجه عنبر والعنجري لوحده والقى عليه من الشتائم والسباب ونزل عليه ضربا بعصاه حتى اوقعه بحالة كسيفة  ثم ذهب عنبر وترك العنجري ملقيا على الارض لا يقوى على الحراك .. بلغ الامر وجهاء البلد فاجتمعوا للبحث في هذة الواقعة فاتفقوا ابلاغ حاكم الكويت الشيخ صباح الثاني بتالمهم من هذا الحدث وطلبهم ان يعاقب عنبر وينفيه من الكويت ..

ذهب التجار للشيخ صباح الثاني وابلغوه ما جرى وطلبوا نفي عنبر من البلد لكن الشيخ صباح لم يتفاعل معهم بطلب طرد عنبر ونفيه من الكويت وقال لكم منى ضربه وسجنه وعزله من وظيفته فقالوا له لا يرضينا الا نفيه خارج الكويت وان لم تجبنا الى طلبنا سنغادر البلد ؟ فقال كيف يسعكم ذلك وهى امكم ؟ فقالوا له : يسعنا لانها اساءت الينا ولم تعطف علينا ؟

لم يصل الطرفان الى اتفاق فلم يتنازل التجار عن طلبهم ولم يستجب لهم الشيخ فقام التجار وعددهم نحو 30 رجلا وقد غضبوا وعزموا على الهجرة من الكويت فحرك هذا الامر الشيخ محمد بن الشيخ صباح ( وكان عمره حينها 25 عاما )  حيث كان حاضرا للمجلس وشق عليه ان يهاجر التجار ويتركوا البلد لاجل هذة الواقعة  فقام من مجلسه ثم فى لحظة واحدة رفع سلاحه على عنبر فقتله فسكنت الفتنة وكف القوم عن نزعهم للهجرة …

هذة القصة كما رواها مؤرخ الكويت الأريب والعلامة الاديب الشيخ عبدالعزيز الرشيد رحمه الله في كتابه تاريخ الكويت ونقلها منه حرفيا المؤلف حسين خزعل فى كتابه تاريخ الكويت السياسي ..

بلا شك ان هذة القصة القصيرة فيها عبر واحداث تستحق الوقوف عليها بنظرة متجردة لكل الاشخاص والاقوال والافعال وردود الافعال الواردة بها الا اننى لن اعلق على هذة الواقعة الا بتعليقين فقط واترك لكم قراءة الاحداث مرة اخرى بتأنى وركادة وتبصر ليستخلص كل قارئ ما يراه من العبر , واما ما اود ذكره فهو التالى  

1-    لا يجوز قتل عنبر بما فعله فهو نفس مسلمة مسالمة وامنة وان تجاوز فى عمله لكن القتل كبيرة من الكبائر ..

2-    ان الشيخ محمد بن صباح قاتل الخادم عنبر قتل بعد ذلك على يدي اخيه الشيخ مبارك سنة 1896 أى بعد 33 سنة ,,,

شكرا لمتابعتكم والله الموفق

ابوخالد 14/10/2012 

إقرأ المزيد